الأحد 3 صفر 1442 هـ الموافق 20 سبتمبر 2020 مـ

قصة توبة الإمام ذي النّون رضي الله عنه

قال يوسف بن الحسين: حضرت مجلس ذي النون يوما، وجاء سالم المغربي، فقال له: يا أبا الفيض، ما كان سبب توبتك؟ قال الإمام ذو النون: عجب لا تطيقه.

فقال: بمعبودك إلا أخبرتني. قال: أردت الخروج من مصر إلى بعض القرى، فنمت في الطريق في بعض الصحارى ففَتَحت عينَيَّ، فإذا أنا بقُنبُرة عَمْياء [ وهي: نوع من الطيور ] سَقَطت مِن وَكْرِهَا عَلَى الأرض فانشقت الأرض، فخرج منها سكرجتان: إحداهما ذهب، والأخرى فضة. وفي إحداهما سمسم، وفي الأخرى ماء، فجعلت تأكل من هذا، وتشرب من هذا فقلت: حَسْبي؛ قَدْ تُبْتُ. ولَزِمْتُ البَابَ إلى أن قَبِلَنِي الله عَزَّ وَجَلَّ “[القشيرية].