السبت 2 صفر 1442 هـ الموافق 19 سبتمبر 2020 مـ

قصة عن إفحام الحشْويَّة:

قال التاج السّبكي رضي الله عنه: أنه قد بلغ من أمرِ الحشويَّة _ [ في عدائهم للإمام الرازي رضي الله عنه ] _: أن كتبوا له رقاعاً، فيها أنواع السّيّئات، وصاروا يضعونها عند منبره، فإذا جاء قرأها.

فقرأ يوماً رقعةً، ثم استغاثَ:” في هذه الرقعة:

أن ابني يفعل كذا [ من الفواحش ]!! فإن صحَّ هذا، فهو شابّ أرجو له التوبة.

وأن امرأتي تفعل كذا!! فإن صحّ هذا، فهي امرأة لا أمانة لها.

وأن غلامي يفعل كذا!! وجديرٌ بالغلمان كل سوءٍ، إلا مَن حفظ اللهُ.

وليس في شيءٍ منَ الرّقاعِ _ ولله الحمد _: أن ابني يقول: إن اللهَ جسمٌ، ولا يُشبّه به خلقه. ولا أن زوجتي تعتقد ذلك، ولا غلامي. فأيّ الفريقين أوضح سبيلا؟! “انتهى [ موقع: دار الجنيد ]