الأحد 14 ربيع الثاني 1442 هـ الموافق 29 نوفمبر 2020 مـ

قصة من سماحة وعفو زين العابدين رضي الله عنه:

يحكى: أنه تكلم رجلٌ في زين العابدين ( علي بن الحسين بن أبي طالب  )، وافترى عليه.

فقال له زين العابدين : إن كنت كما قلت، فاستغفرُ الله تعالى، وإن لم أكن كما قلت، فغفر الله تعالى لك.

فقام إليه الرجل معتذراً، وقبّل رأسه، وقال: جعلت فِداك، لست كما قلت، فاستغفر لي؟

قال: غفر الله لك.

فقال الرجل: الله أعلم حيث يجعل رسالته.

ويحكى: أنه أقبل خادم لزين العابدين  مسرعاً بشواءٍ من التنور لضيفٍ عنده، فسقط من يده على بنيّ له صغير، فأصاب رأسه فقتله.

فقال له زين العابدين: أنت حرّ لأنك لم تتعمّده.

وأخذ في جهاز ابنه ..

ويحكى: أن زين العابدين  خرج يوما من المسجد، فلقيه رجلٌ فسبّه، فثارت إليه العبيد والموالي ..

فقال لهم زين العابدين: مهلاً عن الرّجل .. ثم أقبل عليه وقال: ما ستر عنك من أمرنا أكثر، ألك حاجة نعينك عليها؟

فاستحيا الرجل، فألقى عليه خميصة كانت عليه، وأمر له بألف درهم، فكان الرجل بعد ذلك يقول: أشهد أنك من أولاد الرسول .