الأحد 14 ربيع الثاني 1442 هـ الموافق 29 نوفمبر 2020 مـ

قصة حرص زيد الخير رضي الله عنه:

عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال: كنا عند رسول الله صلى الله عليه وسلم، فأقبل راكب حتى أناخ بالنبي فقال: يا رسول الله، إني أتيتك من مسيرة تسع، أنضيت راحلتي فأسهرت ليلي وأظمأت نهاري؛ لأسألك عن خصلتين أسهرتاني، فقال له النبي صلى الله عليه وسلم: “ما اسمك؟” فقال أنا زيد الخيل، فقال: “بل أنت زيد الخير، فاسأل فرب معضلة قد سئل عنها” قال: أسألك عن علامة الله فيمن يريد، وعن علامته فيمن لا يريد؟ فقال له النبي صلى الله عليه وسلم: “كيف أصبحت؟” قال: أصبحت أحب الخير وأهله ومن يعمل به، فإن عملت به أيقنت بثوابه، وإن فاتني منه شيء حننت إليه، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: “هذه علامة الله فيمن يريد وعلامته فيمن لا يريد، ولو أرادك بالأخرى هيأك لها، ثم لم يبال في أي واد هلكت”. (حلية الأولياء)