الأربعاء 6 صفر 1442 هـ الموافق 23 سبتمبر 2020 مـ

قصة ذي النُّونِ المِصرِيُّ رَضي الله عنه مع الجارية:

قال: لَقِيتُ جَارِيَةً سَودَاءَ قَدِ استَلَبَهَا الوَلَهُ مِن حُبِّ الرَّحمَنِ شَاخِصَةً بِبَصَرِهَا نَحوَ السَّمَاءِ.
فَقُلتُ: عَلِّمِينِي شَيئًا مِمَّا عَلَّمَكِ اللهُ.
فَقَالَت: يَا أبَا الفَيض، ضَع عَلى جَوَارِحِكَ نِيرَانَ القِسطِ حَتَّى يَذُوبَ كُلُّ مَا كَانَ لِغَيرِ اللهِ؛ فَيَبقَى القَلبُ مُصَفَّى لَيسَ فِيهِ غَيرُ الرَّبِّ عَزَّ وجَلَّ ،فَعِندَ ذَلِكَ يُقِيمُكَ عَلى البَابِ ويُوَلِّيكَ وَلايَةً جَدِيدَةً ويَأمُرُ الخُزَّانَ لَكَ بالطَّاعَة.
فَقُلتُ: زِيدِينِي رَحِمَكِ اللهُ!
فَقَالَت: خُذ مِن نَفسِكَ لِنَفسِكَ وأَطلِعِ اللهَ إذَا خَلَوتَ بِحُبِّكَ إذَا دَعَوتَ.
ثُمَّ وَلَّت عَنِّي وتَرَكَتنِي ». (التبصرة لابن الجوزي)